منتديات لارسا البطحاء
اهلا بزائرنا الكريم في منتديات لارساا --يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانته رب المنزل

منتديات لارسا البطحاء

http://www.jam3hchat.com/x7chat2_0_5_1.zip
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولدردشة لارسا البطحاء مركز لارسا البطحاء  رفع الصور والملفات
اهلا بكم في منتديات لارساا غايتنا اسعادكم
سيتم غدا 20 -7 اعلان نتائج الامتحانات الوزارية للصف السادس اعدادي لمحافظة ذي قار على موقعنا
تم انشاء منتديات الحو http://alhoor.ba7r.org/login?username=Adminر
تم وبعون الله افتتاح دردشة لارساا الجديده نهيب باعضاء المنتدئ الدخول اليها ونرجو ان تروق لكم تقبلو خالص تحياتي علما بان الدردشه فيها احدث الاغاني لراديو روتانا ------------ادخل دردشة لارساا علئ الرابط التالي تمنياتي لكم http://xat.com/GroupArsaa
سيتم شرح دروس كتاب الصف السادس الابتدائي اللغة الانكليزية في منتدى فرص العراق في هذا الموقع بادارة المعلم حسن البدر

شاطر
 

 قصه قصيره لكاتبها سبارتوكوس (حميد البدراوي)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سبارتوكوس

سبارتوكوس

عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 13/12/2010

قصه قصيره لكاتبها سبارتوكوس (حميد البدراوي) Empty
مُساهمةموضوع: قصه قصيره لكاتبها سبارتوكوس (حميد البدراوي)   قصه قصيره لكاتبها سبارتوكوس (حميد البدراوي) Icon_minitimeالإثنين يناير 03, 2011 11:32 pm

خطايا


ألقى كتابه إلى جانبه الأيسر فوق السرير ، واضعاً يديه تحت رأسه ، تداخلت أصابعه في طيّات شعره الكثيف ، أغمض عينيه الذابلتين ، ارتخت أعضاؤه ، بدأ يستذكر ماضيه ، تزاحمت أسمائهنّ في ذاكرته ، سعاد تذكّرها بسرعة .. لكن لـمريم لحظات أجمل سرعان ما طفت على سطح الذكريات .. حتى أتته إيمان بفرائها الشتويّ ، تذكّرَ كم غلبه النعاسُ في حضنها .. استدار على جانبه الأيمن فرأى وجه فرات مرتسماً على وسادته ، وشعرها يغطّي ساعديه .. هرب منها لتعترضه ناديه بابتسامتها المشرقة ليرى سنّها المكسور ما زال على حاله ، تساءلَ مع نفسه : لعلّ زوجها فقير .

نظر إلى ساعة الجدار ، عقاربها تشير إلى الثانية عشرة والربع ، تذكّر موعده مع هند ، ما لها كانت تخونُ زوجها معي ؟ أما زالت على حالتها هذه ؟ أم استبدلته برجل آخر ؟ .

دخان سجائره يتكاثف فوقه كغيمة تمطره بآلام الماضي وخطاياه ، تساقطت فوقه ذنوب من عاشرهنَّ .. انبرى هاجسٌ جديد يُحدّثه عن أحلام .. كم كانت جميلة .. كل قصيرٍ فتنة قال وهو يضحك ، كانت قصيرة فاتنة الملامح .. ها هي الآن تقف عند باب الدار وتلوّح له بقصاصة من ورق .. مجَّ سيجارته بقوّة ليرى على ضوء شرارتها ما هو مكتوب .

موعد غراميّ .. الشيء الذي يبرع فيه ، هو ما تريده تلك الفاتنة ، لكنه هذا اليوم محجوز لـسميرة .. الهاتف الأرضيّ يرنّ ، رمق الساعة ببصره ، إنها الواحدة .. وقت اتصال صابرين ، الهاتف بعيد جداً ،كلما سار إليه ابتعد أكثر حتى تلاشى ، رنين الهاتف يأتي من مكان مجهول .. تلفَّتَ في كل اتجاهٍ كالمجنون ، سقط من السرير .. جاءه خيال رقية بقامتها الممتلئة ، أعادته إلى سريره .

آثام الماضي تركت في روحه جراحاً عميقة ، يعلّق نياشينها على جسده كلوحات في معرض ، كلّ لوحة لها مكانها وموضوعها وألوانها .

استلقى على بطنه واضعاً وجهه على وسادة قطنية ناعمة وكأنه يدسه في صدر إحدى عشيقاته .. عقَدَ يديه ودسّهما تحت بطنه .

فزع خائفاً حين مسَّدتْ يدٌ على رأسه ، التفتَ ليجد طيف نرجس .. عاد إليه من ذلك الماضي الأليم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصه قصيره لكاتبها سبارتوكوس (حميد البدراوي)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لارسا البطحاء :: المنتدئ الثقافي-
انتقل الى: